القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

سوق العملات الرقمية يتحول إلى حديقة حيونات ومشتقاتها!

 مؤخرا، أصبح سوق العملات الرقميه يعج بصور الحيوانات الأليفة،حتى اصبحنا كأننا في معرض أو حديقه للحيوانات، فما السبب وراء إنتشار هذه الصور ولماذا ظهرت هذه  النوع من العملات الرقمية؟ وهل هو فعلا هذه العملات الرقمية تستحق الاستثمار؟ ام انها مجرد موجه استغلها البعض للظفر ببعض بأموال الضحايا الجدد ممن سمعوا أول مرة بالعملات الرقمية؟.

ظهور صورعملات رقمية مستوحاة من صورة عملة الدوج كوين

سوق العملات الرقمية يتحول إلى حديقة حيونات ومشتقاتها!

نجاح عملة" الدوج كوين" هو السبب في إنتشار هذا النوع من العملات الرقمية

يعد نجاح عمله "الدوج كوين" من بين الأسباب المباشره التي أدت إلى انتشار هذا النوع من العملات الرقميه، فعملة الدوج كوين هي نفسها كانت مجرد مزحه، مشروع عمله منبثق من الكود سورس الخاص بالبتكوين، لا يتضمن مشروع الدوج كوين آنذاك أي اهداف كبيره في تلك الفتره، وكان عدد الوحدات به ضخم جدا في تلك الفتره، وكان ينظر الى عملة دوج كوين على أنها اكبر عمليه احتيال في ذلك الوقت.


 واستمر هذا الاعتقاد على أن عملة "الدوج كوين" فاشلة لمده تزيد عن خمس سنوات، لكن مؤخرا انتعشت العمله واصبحت من بين افضل العملات التي يتم إستعمالها في التحويل  بين المنصات الرقمية، خصوصا بعد ظهور عمله الريبل التي هي الاخرى ارتفع سعرها رغم عدد الوحدات بها كبير جدا والتي لم يكن ابدا يتوقع لها أن تتجاوز واحد دولار.


 إذا مشكل حجم العمله لم يعد مطروحا كما كان سابقا، لكن هذا ليس هو السبب المباشر لارتفاع عمله الدوج كوين، السبب المباشر، هو ظهور دعم قوي من شخصيه قويه ومؤثرة  في سوق العملات الرقميهوهو إلوم ماسك، يعتبر  إلون ماسك من بين اكثر الشخصيات المؤثره في سوق الكريبتو حاليا وهو السبب الذي أدى الى ارتفاع سعر عملة الدوج كوين.


ومن هنا وبناء على ما سبق، انبثقت الأفكار التي تدعم هذا النوع من المشاريع تباعا، غير أن ما يميز هذه المشاريع الجديده هو عدد الوحدات الضخم المنتج من هذه العملات، فهذه الأعداد لا يمكن تخيلها، والغريب في الامر، أن هذه العملات يتم شرائها بشكل كبير من طرف المتداولين الجدد والقدامى، ففي بداية دخول هذه العملات، يحقق منها المتداولون مبالغ خيالية، لكن كلما دخلت متأخرا ستكون أنت هو الضحية.

هل هذا النوع من العملات الرقمية يستحق الإستثمار فيه

لا تستثمر أبدا في هذا النوع من العملات الرقمية، إلا إذا كنت أنت أول من إشترى في السنتان الأولى وقبل دخولها للمنصات الكبيرة، ولا تغامر إلا بالقدر الذي تتحمل فقدانه ولا يؤثر على وضعك المالي والنفسي.

خاتمة:

لقد حققنا مبالغ مهمة من هذه العملات الرقمية، ولكن تذكر أن الأموال التي ربحناها فهي خسارة لغيرنا فسوق العملات الرقمية ماهو إلا مال شخص يعطيأو ينتزع لشخص آخر لا توجد سيولة من العدم. او بالأحرى من يصبر أقل يعطي لمن يصبر أكثر والعكس صحيح، لأن هذه القاعدة معكوسة في هذا العملات الرقمية الجديدة فكلما إحتفظت بالعملة لمدة كبيرة كلما كانت خسارة كبيرة جدا.

تعليقات