مصطلحات نفسية غريبة، بعالم العملات الرقمية تؤدي الى خسارة غير مبررة

تدوينة جديدة، مدمجة بين مصطلحات التداول وتقنيات التداول على العملات الرقمية.
سنتطرق خلال هذه التدوينة، الى مصطلحين غريبين جدا، وهما مصطلحان شائعان من حيث التطبيق عند كل المتداولين، وقلة قليلة من تعرفهما أو ربما سمعت بهما.
fud fomo

مصطلح الفود FUD ؟

مصطلح الفود المعروف اختصارا ب FUD والذي يعني بالأنجليزية:
" Fear, Uncertainty and Doubt"
ومعناه الخوف والشك، وذلك من جراء نشر اشاعات كاذبة من طرف الخصوم، للنيل من مشروع معين سواء كان عملة أو منصة أو من الاحتفاظ بعملة أو التخلص منها.

FUD مصطلح قديم ظهر منذ السبعينات، خاصة مع بداية تسويق منتوجات IBM  للحواسيب المكتبية، حيث كان المصطلح رائجا آنذاك من طرف المهندسين والمسوقين للمنتوجات للشركة العملاقة التي لازالت مستمرة الى الآن.

غير أن مصطلح "فود FUD" تم احياؤه من جديد مع العملات الرقمية، خاصة مع الصعود القوي للبتكوين، وما واكب ذلك إعلاميا من تضارب التحليلات على القنوات الإخبارية الموجهة، والإعلام المحايد، وقرارات الحكومات المتغيرة والفجائية، مما أكسب مصطلح "فود FUD" شهرة كبيرة لدى متداولي العملة الرقمية.

كيف يوثر مصطلح "فودFUD" على المتداولين؟

لقد  كنت ضحية الفود FUD مرارا وتكرارا، وهي الدخول على عملة في سعر معين، وتعتقد أنه السعر المناسب، فتشتري على عجلة من أمرك، ثم تتولد لديك مخاوف وشكوك تتولد لحظيا، وقد تتزامن مع أخبار كاذبة فتتردد بعد عملية الشراء، وتحس أنك دخلت في القمة، فتبيع بالخسارة النسبية ظنا منك أنك لم تحسن الإختيار، لكن يحدث العكس، حيث يرتفع السعر ارتفاعا وتكون بذلك سقطت في فخ الأخبار الكاذبة، التي تغذت من الفودFUD وهي شكوك لا أساس لها من الصحة.

وقد كان التصريح الأخير لمدير البنك المركزي "موركان" أكبر "فود FUD" هزنا جميعا، وقد كان مدروسا وحيك بطريقة خبيثة، فقد زعزع ثقتنا في البتكوين وبعنا بالخسارة، لكن ما إن اتضحت اللعبة حتى ضرب سعر البتكوين رقما قياسيا جديدا، والخاسر الأكبر كنا نحن، والرابح طبعا منطلق الاشاعة والمروج لها.

هكذا تعمل الحيتان الكبيرة بالمتداولين الصغار، تطمأننا بالأخبار الجيدة حتى نشتري بالققم، وتزف لنا الأخبار السيئة بعدها، فنبيع في القاع، فتشتري منا بأثمان زهيدة وتبيع لنا مرة أخرى فالقمة، وهكذا هي السلسلة الغدائية للمتداولين بالعملة الرقمية.

هل يمكن تجنب الفودFUD؟

للأسف الشديد لا ثم لا، "فالفودFUD" هو احتمال وقوع الإنهيار للعملة الفلانية، وقد يقع الإنهيار فعلا، واذا لم تنساق مع الأغلبية، قد تبقى معلقا في القمة الى الأبد، وبالتالي فالشجاعة هنا لا تجدي نفعا، كما أن الخوف هو الآخر غير محببا. فيصبح المتداول بين فكي رحى، وهذا ما يحدث لنا جميا وللأسف.وهناك مصطلح شبيه بالفودFUD يسمى الفوموFOMO وبينهما عنصر مشترك وهو الخوف فما هو "الفوموFOMO".
fud and fomo

مصطلح الفومو FOMO

يعني الفومو FOMO بالأنجليزية Fear of missing out المعروف اختصارا ب FOMO بما ترجمته حرفيا، الخوف من فقدان أو ضياع الفرصة. وهي حالة تنتاب أي متداول عندما يدخل مباشرة على عملة لها نسبة ارتفاع 70% أو 60% ويريد أن يلتحق بالقطار، لكن يتقهقر السعر نسبيا، فتبدأ نظرية 'الفموموFOMO بالإشتغال" فتعصف بذهنك الوساوس الى أن تبيع على سعر منخفظ، على السعر الذي دخلت به، أو يحدث العكس، أي أنك تلتحق بالسعر المرتفع فتصحح العملة بشكل سريع لتبقى معلقا في الخواء.


خلاصة:
لا تستهن بهذين المصطلحين اي الفودFUD والفوموFOMO، ولا تقل أنا متداول محترف، ولا يمكنني السقوط في هذه الشباك النفسية للحيتان، مهما تكن مبتدئ أو محترف لابد ان تتصادف ولو مرة بهذه  النظريات النفسية في العملات الرقمية. 

فالتداول يشكل منه الجانب النفسي قسم كبير، لذلك فكثرة الإطلاع واتباع أخبار العملات والبحث عنها، يمكن ان تكون نقطة ايجابية للبعض المحترفين، لكن قد يتأثروا بها، وتكون مجرد اشاعات يطبقونها على انفسهم أولا، وتكون الخسارة كبيرة.

وقد تكون منعزلا عن اخبار العملات الرقمية، لكن تتداول عليها ، وقد تخرج اشاعة مذوية، قد تعصف باستثمارك وأنت لا تعلم  بها، فتحقق أرباحا كبيرة فقط لأنك لم تسمع بها ولو سمعت لبعت على خسارة.

فمن جهة أولى، حاول ألا تفرط في أخبار العملات الرقمية  والمستجدات الرسمية من الصفحات الموثوقة، ومن جهة ثانية، حاول ألا تتسرع في تنفيذ قرارات البيع والشراء إلا اذا كانت ورائها خطوات مدروسة. وتذكر أن الأخبار السيئة لاتعني الخسارة دائما.
الفارمكون
كاتب المقالة
، متداول محترف في مجال العملات الرقمية، ومهتم بكل ماله علاقة بتقنية البلوكتشين وملحقاته،حاليا أنا عضو ومدون في ، مدونة العملات الرقمية .

جديد قسم : دليل العملات

إرسال تعليق