سابقة في ايكو 2017، العملة الملكية تتعرض لهجوم من أحد أعضائها.


قليل منا من سمع بالعملة الملكية المعروفة اختصارا ب(rkc) التابعة ل Royal Kingdom Enterprise
سابقة في ايكو 2017،  العملة الملكية تتعرض لهجوم من أحد أعضائها.

"Royal Kingdom Coin" عملة رائعة وذات خطة طموحة، حققنا منها أراباح كبيرة على "منصة كريبتوبيا" إذ كانت تتأرج بشكل كبير وسريع من نصف دولار الى 5 دولار.لكنها للأسف شأنها شأن أي عملة ناجحة إما تتعرض للاختراق من الداخل أو الخارج. 


هناك مثل شهير يلخص ما حدث: دع رصاصة واحدة لعدو الخارج و 9 رصاصات لإعداء الداخل. وهذا بالضبط ما حدث للعملة الملكية Royal Kingdom Coin فقد أعطت أهمية كبيرة لنظام الحماية من الخارج ولم تأخد نفس الاحتياطات من الداخل.

مرد هذا الكلام هو التصريح الرسمي الأخير على موقع التواصل الاجتماعي للعملة الملكية.
وقد جاء في مجمله حسب تلخيص مدونة العملات الرقمية:

"اننا تعرضنا لهجوم كبير شنه علينا عضو سابق في الفريق الذي برمج العملة، وقد ساعده في ذلك مجموعة خاصة من متابعيه على "التيلجرام" بعد أن خصص لهم قناة وحدد فيها كيفية الهجوم. وقد أدى ذلك الى صعود مفاجئ للعملة لم يكن متوقع. ثم أنخفظت بعد ذلك العملة الى أسعار قياسية. 
ولم يكتفي بهذا بل نشر شائعات على وسائل التواص الاجتماعي تضمنت: تعاليق وصور، تدعي على أن العملة الملكية هي مجرد عملة إحتيال، وهذا أضر بالعملة وخاصة المتداولين الذين تحكمهم العاطفة بالاساس، فزعزع ثقتهم في العملة وانهارت بشكل كبير. 
وعليه فنحن نؤكد مرة أخرى للرأي العام أن مثل هذه التصرفات اللاأخلاقية لا نقبلها أبدا وسنتخد التدابير اللازمة للحفاظ على عملتنا. 
ونؤكد للرأي العام أننا لسنا بشركة احتيالية. ولو كنا كذلك لأنسحبنا في بداية الطريق بعد ان حققا مبيعات ضخمة بلغت قيمتها $500.000 ولتوقفنا في ذلك الحين لككنا مؤمنون بمشروعنا وسندعمه بعدة مشاريع موازية كما فعلنا سابقا ونفعل الآن لتقوية العملة الملكية."
انتهى ملخص الإعلان الرسمي ، لكنه لم يشفي الغليل بطبيعة الحال، ولم يؤكد لنا أننا في بر الأمان، فلربما هي خطة مدروسة من داخل العملة للإطاحة بها بطريقة ماكرة وهذا الاسلوب في الافلاس والنصب على المستثمرين أصبح يعرف تطورا واجتهادا اكثر من اعداد مشاريع للعملة لانها تتفن في البحث عن طرق مقنعة للنصب على المتداولين يطرق جد مقنعة وبالدلائل لإهام المتداولين بجدية وخطر ما تعرضو له.

لذا نهيب من المتداولين في هذه الآونة الأخيرة أخد الحيطة والحدر وعدم الاستثمار بمبالغ كبيرة لتفادي الخسارة، كما لا ننفي أن التداول مازال قائمة وأن الارباح مستمرة والحمد الله عن طريق تقنيات التداول المعمول بها رغم استمرار انخفاض سعر العملة الملكية.
الفارمكون
كاتب المقالة
،الفارمكون: مشرف مواقع ومدون عربي مهووس بالتقنية والتجارة الإلكترونية وتداول العملات الرقمية و كل ماله علاقة بتقنية البلوكتشين بشكل عام، حاليا أدير مدونة العملات الرقمية .

جديد قسم : العملات الرقمية

إرسال تعليق