التلجرام أول منصة تقليدية تستفيد من ثورة البلوكتشين من خلال عرض ايكو مرشح أن يكون الأفضل سنة 2018

إنها حقا ثورة معلوماتية جديدة،-بغض النظر على كون الخبر اشاعة أوحقيقة- بدأنا نعيش أحداثها بشكل ملموس، واصبح الإلتحاق بالثورة أمرا لا حيادة عنه، فرغم تعنت الفيسبوكfacebook وتويترtwitter، إلا ان هناك من لازال يُؤمن بالتغيير ويساير التطور العلمي والتكنلوجي، وتعد منصة التلجرامtelegram الشهيرة أول الملحتقين بثورة البلوكتشينblockchain، ونجاح هذه التجربة سيجر وسائل التواصل الأخرى الى التحديث أو ستبقى تَعُد الخسائر وتراجع الإشتراكات وتراقب الثورة البلوكتشينية من بعيد. لكن هذا مستبعد امام شبابية أفكار مارك زيكربرغMARK ZUCKERBERG''.
Rumors-about-the-TON-platform-Telegram-Open-Network
فالأكيد الأكيد ،انه سيلتحق بالركب. لكنه لا لم يستطع التخلص من فكرة المركزية والإستعداد لتقاسم الأرباح، خاصة أنه لم يعد يتحكم في مجريات الأمور، وبالطبع لن يسمحوا الشركاء بذلك.
على عكس "مارك زيكربرغ"MARK ZUCKERBERG" الروسي "Pavel Durovالذي إقتحم المجال وأعلن الإنضام إل الثورة الحديثة من خلال طرح اولي لمنصة مفتوحة (ton) من رحم منصة التلجرامtelegram التقليدية وفق بلوكتشينblockchain الأول من نوعه في وسائل التواصل الإجتماعية.
Rumors-about-the-TON-platform-Telegram-Open-Network

منصة التلجرامTelegram المفتوحة مشروع طموح وبمزيا حديثة ستعصف حتما بالمنصات الإجتماعية التقليدية.

أعلنت منصة التلجرام Telegram الشهيرة في التراسل الإجتماعي، عن اكتمال نظام البلوكتشين الخاص بها، وقد أطلق على المنصة الجديدة إسم "الشبكة المفتوحة أو تلجرام الشبكة المفتوحة"Telegram Open Network"The Open Network" المعروفة إختصارا ب (TON).
Rumors-about-the-TON-platform-Telegram-Open-Network
وقد تم نشر التقرير الاولي، حول المنصة الجديدة من طرف Anton Rozenberg وهو مستخدم بمنصة التلجرامTelegram وموظف سابق في قسم النشر بموقع التيلجراف . وقد نشر على صفحته الفيسبوكية "شريط فيديو ترويجي للمنصة الجديدة وكيف تشتغل، وأكد ان النظام الجديد سيكسر الحواجز القمعية التي تفرضها الحكومات على المواطنين، كما أن عملية التراسل الفوري لم تعد تقتصر على ارسال الرسائل النصية العادية بل ستتجاوزها الى التحويلات المالية بعيدا عن قيود الحكومات المركزية.

Anton Rozenberg:"TON would aid those under oppressive governments, since they would be able to transfer money natively through the messaging app. This could serve to break the state’s control over citizens’ money"
وقد توصل موقع التلجرافCointelegraph بالإسم الجديد لمنصة التلجرامTelegram الجديدة المفتوحة (TON) الذي سيطلق عليها "GRAM". كما أضاف نفس المصدر أن المنصة بها محفظة خفيفة مرتبطة بالبلوكتشين الجديد لمنصة "(TON)".
لمشاهدة العرض الأولي أنظر نهاية المقال 

منصة التلجرامTelegram ستصبح أقوى منصة اجتماعية، ومن المحتمل ان يصبح Pavel Durov أغنى من Mark  Zuckerberg.

Rumors-about-the-TON-platform-Telegram-Open-Network
هناك معركة طاحنة بين المنصات الكبيرة، تُدار أحداثها الرئيسية في الكواليس، والقليل من يعرف عنها، فلا بد أن تعرف تاريخ ظهور منصات التواصل الإجتماعية التقليدية، فكان لكل منصة غرض كبير جدا،  مقارنة بتاريخ إحداث المنصات اليوم.

 فالأسباب السياسية هي وراء ظهور منصة التلجرامTelegram، رغم أنها اليوم متوفرة بشكل لا يسمح بالإنتباه لطرح هذا السؤال، فقد جاءت فكرة المنصة من Pavel Durov  وأخوه لرفع الحظر الكبير والقمع المطبق على بعض الشعوب والأقليات الطواقة للحرية.إلا أن الحكومات المعنية (روسيا/ايران...) لا زالت تحاربها بشكل قوي جدا.

ويعتبر الصراع الأخير بين المركزية (الفيسبوك)، وبعض منصات الحديثة (ستيمت،روفاند،تلجرام) في أوجه، خاصة مع المنع المُمَنهج الذي طبقه الفيسبوك على كل عروض العملات الرقمية، بذريعة الإحتيال. لكن الحقيقة غير ذلك تماما.فالوسائل التقليدية، جاءت لدعم الحكومات، وللضبط الأمني والأجتماعي، أما المنصات الحديثة التي تعتمد نظام البلوكتشينblockchain، فهي نسبيا جاءت لدعم الشعوب المطهدة فكريا، وهذا ما اكده Pavel Durov بأنه غير مستعد للمتاجرة في خصوصيات الأفراد يقصد بذلك الفيسبوك وبعض المنصات التقليدية، التي تقدم وتسمح بالوصول الى المعلومات الشخصية للمستخدمين.
Rumors-about-the-TON-platform-Telegram-Open-Network

وليس من المستبعد أبدا ان يصبح "بافيل ديروف Pavel Durov" أغنى من "مارك زيكربورغ"، نظرا للشعبية التي أصبح يحضايا بها هو وأخوه، والمشاريع الإنسانية التي يدعمانها، ومن المرجح أيضا ان تتراجع مداخيل الفيسبوك إذا ما إكتفى بالمراقبة من بعيد، "فمعركة البلوكتشين" حامية الوطيس لا يعرفها حماها إلا من شارك بها.

ختاما:

أن 180 مليون مستخدم للمنصة التقليدية التلجرامTelegram، يمكن ان تخلق الحدث في ثورة البلوكتشين، فهي فرصة للإستثمار بهذه النوع من العروض(ICO) والتي أعتبرها مربحة وفرصة سانحة لا تتكرر، نظرا لمصداقية منصة التلجرامTelegram التقليدية والشعبية التي تحظى بها لدى الشعوب الطواقة للحرية واللامركزية، على عكس العروض الفجائية، التي تشبه "الأعاصير والزوابع الرملية" الجميع يعلم بها ويستعد لها لكن لها خسائر كبيرة جدا، أما العروض من هذا النوع، تجلب المستثمرين الكبار نظرا لضعف نسبة المخاطرة بها،  وبالتالي كل تأخر في عدم الحسم في المشاركة قد ينعكس على أرباحك في المستقبل إذا قررت الإستثمارفيما بعد متأخرا.
Pharmakone
كاتب المقالة
،الفارمكون: مشرف مواقع ومدون عربي مهووس بالتقنية والتجارة الإلكترونية وتداول العملات الرقمية و كل ماله علاقة بتقنية البلوكتشين بشكل عام، حاليا أدير مدونة العملات الرقمية .

جديد قسم : الايكو ico

إرسال تعليق