منصات التداول الوجهة الثانية للقراصنة بعد البنكوك العالمية

تعرض المنصات للقرصنة

يشكل التداول بالعملات الرقمية مجالا مربحا للمتداولين من جهة أولى، ثم مجالا خصبا للقراصنة من جهة ثانية، وقد أصبح الوجهة المفضلة  بعد البنكوك والحسابات الشخصية.

ووتتعرض يوميا مواقع العملات الرقمية والمحافظ الإكترونية، لهجمات قوية، نحن كمتداولين لا ندري عنها الإ اذا توقف عمل المنصة أو المحفظة الرقمية، وقليل من يقدر المعاناة التي يتكبدها مطورو المحتوى والحماية والبرمجة، وتكلف مبالغ مالية ضخمة تستفيد منها شركات الحماية التي أصبحت جزء من المشكلة وتجارة مربحة هي الأخرى.

فمؤخرا، تعرضت أغلب المنصات لهجومات قوية، البعض يعتبرها حقيقية والبعض الآخر يعتبرها تهربا ضريبيا وتملصا قانوني من المسؤلية.

وقد شهدنا مؤخرا هجوما على عدة منصات كان الأبرز هذا الأسبوع على منصة "ارث دلتا" التي تعرضت لهجوم  أفقدها خسائر فادحة مست أرصدة بعض المتداولين مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول استمرارها.

ولم يقتصر هذا الهجوم على منصات صغيرة أو ذات حماية متوسطة ، بل شمل كبريات المنصات العالمية:

منصة البيتفنكس

منصة تداول العملات الرقمية

منصة البتركس

منصة البتركس

منصة كركن

منصة كركن
ويرجع تفسير كثرة تعطل المنصات والهجمات المتكررة الى عدة أسباب بالإضافة الى السبب المباشر:
  1. الإرتفاع الكبير لسعر عملة البتكوين.
  2. مساهمة الاعلام في التعريف بالعملات الرقمية.
  3. الإقبال الكبير على المنصات. 
  4. تراجع سوق الفوركس
  5. البحث عن الربح السريع.
وشكلت هذه الأسباب وأسباب أخرى المحفز الأكبر لشن هجمات على المنصات، وعلى بعض مواقع العملات الرقمية، ودون الدخول في جدلية هل هي حقا تتعرض للهجمات أم انها وسيلة أخرى من نوع آخر للإغتناء السريع تحت غطاء الخصوصية واللامركزية.


فلا عجب بعد الآن، أن تسمع بمنصة قوية وبروسمات مغرية وبها حجم كبير من التداول وتسير بطريقة لا مركزية وبها خصوصية عالية،
☺ فلا تتفاجئ ولا تستغرب☺ 
 ان تكون تحت اشراف زعيم كوريا الشمالية وجيشه الأكتروني.
يأتي هذا بعد استنفاذ أغلب المحاولات المباشرة للحصول على البتكوين، والتي تعتبر المنصات الرقمية المنجم الوحيد و والأسهل لإستخراجها.


الفارمكون
كاتب المقالة
، متداول محترف في مجال العملات الرقمية، ومهتم بكل ماله علاقة بتقنية البلوكتشين وملحقاته،حاليا أنا عضو ومدون في ، مدونة العملات الرقمية .

جديد قسم : أخبار العملات

إرسال تعليق

Home
Home
Home
Home